حامل !…

فترة الحمل هي بمثابة إحى الأهداف الأساسية التي يسعى الزوجان إلى تحقيقها. إلّا أن عملية تأسيس عائلة ليست بسهلة، خاصّة أثناء الحمل للمرة الأولى. كم من مرّة سمعنا امرأة حامل تشكو من التغيّرات التي تتعرض لها نفسياً وجسديّا؟ وكم من مرّة وقعت حوامل عدّة لأخطاء كنّ بغنى عنها لو انتبهن على أنفسهنّ بطريقة أفضل؟
ففي الأشهر الاولى من الحمل، تطرأ تغيرات فيزيولوجية في وظائف جسم الحامل، ما يشعرها مثلاً بحالات من القيء والدوار فيجب عليها أن تدلل نفسها وأن ترتاح. كما وينصح بعدم تناول الأدوية إلا في حال وجود مشكلة مرضية وذلك لمنع أذية الجنين، مع ضرورة الإنتباه إلى أهمية تناول السوائل بين كل وجبة طعام وأن تكون الوجبات غنية بالعناصر الغذائية كالبروتينات والفيتامينات والاملاح المعدنية والنشويات والسكريات.
من هنا، على المرأة الحامل وبعد استشارة الطبيب المختصّ العمل على الوقاية من حدوث تشوهات وفقر دمّ، فيمكنها تناول الـFolic Acidوفيتامينات B12وB6 في الاشهر الاولى، أما في الأشهر الثلاثة الأخيرة فيجب زيادة تناول الكالسيوم الموجود في الألبان والأجبان وتناول الحديد الموجود في المشتقات الحيوانية مثلاً ” قصبة الدجاج” وغيرها والموجود أيضاً في الخضار كالجرجير والخس، إضافة الى وجود الحديد في الحبوب والخبز الأسمر. وطبعاً في الأشهر الأخيرة للحمل يجب التركيز على الأغذية ذات السعرات الحرارية العالية كالنشويات والسكريات والألبان والعصائر .
في بعض الحالات، قد تتوقّف حركة الجنين لفترة قصيرة ما يسبّب الهلع لبعض “أمّهات المستقبل”. ولكن في حال كان الحمل سليماً وخالياً من المشاكل الصحية فلا داعي للقلق، لأن كمية السكر في الدم كفيلة بإعادة حركة الجنين عندما تتناول الأم وجبة غذاء صحيّة.
من هنا، نقدّم بعض النصائح للمرأة الحامل، نذكر منها:
– نوم متواصل مدة ثماني ساعات يومياً.
– تجنب الضغط على البطن وعدم رفع أشياء ثقيلة.
– ممارسة بعض التماريت الرياضية غير القاسية.
– عدم الإكثار من تناول القهوة والشاي والكاكاو .
– عدم ممارسة أي نشاط جنسي في الشهر الأخير وذلك تجنباً للنزيف المهبلي وتمزق الغشاء الأمينوسي.
– مساج للبطن بزيت الزيتون ابتداء من الشهر الخامس.
– الضغط قليلاً على المسافة المحيطة بالحلمة لإخراج قطرة من “الكولسترم” وذلك للوقاية من احتقان الثدي.
أخيراً، الحمل هو وظيفة طبيعية في جسم المرأة وللتمتّع بمراحله يجب عليها أن تتكيف مع هذا النمط الحياتي الجديد واعتماد اسلوب الوقاية والانتباه من كلّ ما يسبّب التوتر والانفعال، والابتعاد عن تناول الأدوية والتوقف عن التدخين وتناول الكحول وإرتداء ثياب مريحة خاصة للحمل وتجنب الاماكن المزدحمة والمليئة بالغبار والروائح الكريهة، بغية الإستمتاع بكل مراحل هذه الفترة الجميلة وللإبتعاد قدر الإمكان عن أيّ مشكلة.
التعليقات
DOWNLOAD OUR MOBILE APP
X
Sign Up for our free daily newsletter

About mediasolutionslb

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *