Home / خبر عاجل / فرحة مزيّفة بوجود الهاتف الخلوي

فرحة مزيّفة بوجود الهاتف الخلوي

كنا في حفلاتنا وسهراتنا ومناسباتنا نفرح ونرقص ونصفق وننسى همومنا في سعادة لا توصف في ذلك الوقت . ولكن , الآن , ماذا يحصل ؟  ما بنا ؟  أصبحنا نفتقد لترجمة فرحتنا وسعادتنا , أصبح كلّ واحد منّا موجود في مهرجان أو حفلة , يكاد أن ينسى أن يصفق ابتهاجا”  أو أن يرقص فرحا” , فنراه ملتهيا” بالجوّال لالتقاط وتصوير الصور والفيديو , مع العلم أنه ممكن أن يكون دفع مبلغا” هائلا” لحضوره الحفلة أو أن يكون اشترى أغلى قطعة ثياب ليبدو أنيقا” جدا” في السهرة . الموضوع هو ليس في تحضيرنا لحضور حفلة , انما في كيفية انسجامنا في أجوائها . فنأخذ مثلا” مشهدا” في حفلة زفاف , فعندما تطلّ العروس في سهرتها على الموجودين , نرى أنّ الكل منهمك في تشغيل هاتفه الجوّال ليكون بذلك المصوّر المبدع الذي يلتقط أجملاللقطات ولكي يرسلها بعد لحظات وخلال زفّة العروس ربما , الى مواقع التواصل الاجتماعي او عبر الوتسآب لغاية في نفس يعقوب أو يمكن ” شوفوني أنا بأجواء عرس حلو ” ويلا يلا عملوا لايك .

وأيضا” الحال نفسه , عندما نكون في مهرجان لمطرب , على اساس نحبه ونعشق أغانيه ونحب رؤيته , فاذ  بنا نتفاجأ باطلالة المطرب مع تصفيق خجول وحماس جدا” عادي , والسبب طبعا” يكون …. الجوّال  ! فاين هنا حبك للفنان , وأين احساسك برهبة اطلالته ؟

من هنا , نوجه رسالة الى الكلّ , بوجوب التفاعل مع أجواء المناسبة وذلك للحفاظ على مستوى فرحتها واهمبتها بالنسبة لكم .  فحق لنا أن نعطي من وقتنا فرحا” وسرورا” وابتهاجا” ورقصا” لكل مناسبة جميلة ومفيدة , مع الابتعاد عن تفكيرك الدائم في الهاتف الخلوي وأن تقتنع أنك لست تعمل كمصور في الحفلة انما أنت  ضيف أو حاضر أو حتى زائر , عليك أن تضفي جضورك الساهر الفني الجميل  .

About mediasolutionslb

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *